سرطان الدم الليمفاوي الحاد (ALL): الأسباب والأعراض وخيارات العلاج

ويشير الباحثون إلى أن السرطان هو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة على مستوى العالم. ويحدث نتيجة لنمو وانقسام بعض خلايا الجسم بشكل غير طبيعي. وتنتشر الخلايا غير الطبيعية في جميع أنحاء الجسم وتدمر أنسجة الجسم. يمكن أن يتطور السرطان في أي جزء من الجسم، ويدمر جهاز المناعة ويجعل جسمك عرضة للخطر. يعد سرطان الدم الليمفاوي الحاد (ALL) مثالاً على أنواع مختلفة من السرطانات التي تهاجم خلايا الدم.

يشير العلماء إلى هذا السرطان بأنه حاد لأنه لا يمكن السيطرة عليه، ويتطور بسرعة كبيرة، وقد يهدد الحياة. فهو يهاجم شكلاً غير ناضج من نوع من خلايا الدم البيضاء المعروفة باسم الخلايا الليمفاوية وينتج المزيد من خلايا الدم غير الناضجة. في حين أن سرطان الدم نادر الحدوث لدى البالغين، إلا أنه شائع جدًا عند الأطفال. ومع ذلك، هناك فرصة كبيرة لعلاجه عند الأطفال من خلال العلاجات، في حين أن علاجه عند البالغين ضئيل للغاية.


ما هو سرطان الدم الليمفاوي الحاد؟

سرطان الدم الليمفاوي الحاد (ALL)، والمعروف باسم سرطان الدم الليمفاوي الحاد، هو سرطان الدم الذي يتطور في خلايا الدم البيضاء في نخاع العظام. النخاع العظمي عبارة عن نسيج ناعم وإسفنجي معروف يقع في المركز الداخلي للعظام. وينتج الخلايا الجذعية لنخاع العظم. تقوم الخلية الجذعية بتصنيع خلايا الدم الحمراء اللازمة لحمل الأكسجين، وخلايا الدم البيضاء اللازمة لمكافحة العدوى، والصفائح الدموية اللازمة لوقف النزيف.


أسباب سرطان الدم الليمفاوي الحاد

لا يستطيع الأطباء أن يحددوا بدقة ما الذي يمكن أن يسبب سرطان الدم الليمفاوي الحاد. يحدث هذا السرطان عندما يحدث تغيرات في المادة الوراثية أو الحمض النووي للخلية الجذعية لنخاع العظم. تتسبب هذه التغييرات (الطفرة) في استمرار نمو الخلايا الجذعية لنخاع العظم وانقسامها بشكل غير طبيعي. ونتيجة لذلك، ينتج نخاع العظم خلايا دم غير ناضجة لا يمكنها العمل بشكل صحيح بشكل لا يمكن السيطرة عليه عند حدوث ذلك. ومع ذلك، تتكاثر خلايا الدم غير الناضجة حتى تصبح خلايا الدم السليمة عديمة الفائدة.

علاوة على ذلك، نظرًا لأنه لا يمكننا تحديد أسباب الإصابة بهذا المرض، فإن العوامل التالية قد تزيد من خطر الإصابة به:

التعرض لمستويات عالية من الإشعاع

أنت أكثر عرضة للإصابة بسرطان الدم الليمفاوي الحاد إذا تعرضت لمستويات عالية من الإشعاع مثل الأشعة السينية قبل الولادة أو المفاعلات النووية.

الاضطرابات الوراثية

بعض الحالات الطبية التي تؤثر على الجينات، مثل متلازمة داون، أو بعض مشاكل الكروموسوم، قد تعرضك لخطر الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي الحاد.

الاتصال المتكرر ببعض المواد الكيميائية وعلاجات السرطان السابقة

يمكن أن يؤدي الاتصال بالمواد الكيميائية والسموم مثل البنزين، وهو مذيب، إلى زيادة فرص الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي الحاد. وبالمثل، إذا كنت قد خضعت لبعض أنواع العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي لعلاج السرطان في الماضي، فقد تكون فرص إصابتك بسرطان الدم الليمفاوي الحاد مرتفعة.

التاريخ العائلي وزراعة نخاع العظم

إن وجود أخ أو أخت أو أقارب مصابين بسرطان الدم قد يعرضك لخطر الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي الحاد (ALL). وأيضًا، إذا كنت قد أجريت عملية زرع نخاع عظمي في الماضي، فقد تكون معرضًا لخطر الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي.


الأعراض المحتملة لـ ALL

بشكل عام، تشير بعض العلامات والأعراض التي قد تراها إلى تطور سرطان الدم الليمفاوي الحاد. وتشمل هذه؛

  • الضعف أو التعب غير المبرر.
  • الحمى وضيق التنفس.
  • جلد شاحب
  • نتوءات أو كتل من الغدد الليمفاوية المتضخمة
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن السريع.
  • تعرق ليلي.
  • نزيف متكرر من اللثة أو الأنف.
  • زيادة الالتهابات.
  • ألم في المفاصل أو العظام.
  • نمشات – بقع حمراء على الجلد.

تشخيص سرطان الدم الليمفاوي الحاد

علاوة على ذلك، فإن الأعراض المذكورة أعلاه قد تشير أيضًا إلى وجود أمراض أخرى. ولكن سيكون من الأفضل حجز موعد مع طبيبك إذا لاحظت هذه الأعراض باستمرار على نفسك أو على طفلك. إن الاكتشاف المبكر وعلاج سرطان الدم الليمفاوي الحاد (ALL) سيزيد من فرص نجاح العلاج.

لتحديد وجود ALL، سيقوم طبيبك بإجراء الاختبارات التالية :

  • الفحص البدني : سيأخذ طبيبك الأعراض والتاريخ الطبي في الاعتبار أثناء الفحص البدني. سيقومون بفحصك بحثًا عن احتمال حدوث نزيف وكدمات وتضخم الغدد الليمفاوية وعلامات الإصابة بالعدوى الأخرى.
  • اختبارات الدم : سيقوم طبيبك بإجراء اختبارات مثل تعداد الدم الكامل (CBC) لتحديد ما إذا كانت خلايا الدم البيضاء وخلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية كافية. أيضًا، قد تخضع لاختبارات كيمياء الدم مثل لوحة التمثيل الغذائي الأساسية (BMP) ولوحة التمثيل الغذائي الشاملة (CMP) لتحديد التوازن الكيميائي في الجسم والتمثيل الغذائي. بالإضافة إلى ذلك، قد تحتاج أيضًا إلى اختبارات وظائف الكلى والكبد لتقييم صحة الكلى والكبد. أخيرًا، قد يقوم طبيبك بإجراء اختبار لوحة الإلكتروليت لقياس مستويات الإلكتروليت الأولية في جسمك.
  • الاختبارات الجينية : قد يتم إجراء الاختبارات الجينية للتحقق من التغيرات أو الطفرات في الجينات والكروموسومات.
  • البزل القطني (اختبار السائل الشوكي) : يُعرف الصنبور الشوكي أيضًا باسم الصنبور الشوكي. يتضمن هذا الاختبار استخدام إبرة لأخذ عينة من السائل الشوكي، وهو السائل المحيط بالدماغ والحبل الشوكي لاختباره لتحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر.
  • اختبارات التصوير : ستساعد اختبارات التصوير المختلفة مثل الأشعة السينية والتصوير بالموجات فوق الصوتية والتصوير المقطعي المحوسب طبيبك على معرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل الحبل الشوكي والدماغ وما إلى ذلك.
  • اختبارات نخاع العظم : أثناء اختبار نخاع العظم، سيقوم طبيبك بإزالة عينة من نخاع العظم من جزء من الجسم باستخدام إبرة واختبارها في المختبر لخلايا سرطان الدم.

طرق العلاج المتاحة

بشكل عام، هناك ثلاث مراحل لعلاج سرطان الدم الليمفاوي الحاد. تُعرف المرحلة الأولى بأنها غير معالجة . تهدف العلاجات المقدمة فقط إلى مواجهة الأعراض في هذه المرحلة. لا تهدف المرحلة الأولى من العلاج إلى وقف النمو السرطاني. وفي الوقت نفسه، فإن المرحلة الثانية من العلاج هي مغفرة . في هذه المرحلة، ستخضع للعلاج لقتل أكبر عدد ممكن من خلايا سرطان الدم لإعادة تعداد الدم إلى طبيعته.

مرحلة مغفرة العلاج تعيد تعداد الدم الكامل (CBC) إلى طبيعته. كما أنه سيساعد بشكل ممتاز على تقليل عدد خلايا سرطان الدم في نخاع العظم. تُعرف المرحلة الثالثة من العلاج بالمتكررة . قد تحتاج إلى هذا إذا كان هناك تكرار للسرطان بعد مغفرة.

وتشمل طرق العلاج المستخدمة خلال مراحل العلاج ما يلي :

  • العلاج الكيميائي : هذا هو واحد من العلاجات الأولى التي يتم تقديمها للمغفرة. وهو ينطوي على استخدام مزيج من الأدوية لقتل الخلايا السرطانية أو إبطائها. على الرغم من أن له آثارًا جانبية، إلا أنه يقتل معظم خلايا سرطان الدم في الدم ونخاع العظام ويستعيد إنتاج خلايا الدم الطبيعية.
  • العلاج الإشعاعي : يمكن أن تكون طريقة العلاج هذه فعالة إذا انتشرت الخلايا السرطانية إلى الجهاز العصبي المركزي أو العظام. أنها تنطوي على استخدام حزم عالية من الطاقة لقتل الخلايا السرطانية.
  • العلاج الموجه : يتضمن استخدام بعض الأدوية التي تستهدف أماكن داخل الخلية السرطانية. يمكن أن يسبب موت الخلايا السرطانية. يمكن أن تساعد طريقة العلاج في تدمير خلايا سرطان الدم ومنعها من إعادة النمو. كما أنه يأتي مع آثار جانبية أقل مقارنة بالعلاج الكيميائي.
  • العلاج المناعي : تتضمن طريقة العلاج هذه استخدام الأدوية لتعزيز جهاز المناعة لديك لإبطاء نمو هذه الخلايا السرطانية أو قتلها تمامًا.
  • زرع الخلايا الجذعية : المعروف أيضًا باسم زرع نخاع العظم، تتضمن طريقة العلاج هذه استبدال نخاع العظم المصاب بسرطان الدم بنخاع عظمي سليم مأخوذ من متبرع سليم أو أجزاء أخرى من الجسم.

خاتمة

قد تساعد بعض طرق العلاج المحافظة، مثل التمارين والوخز بالإبر والتدليك والتأمل وما إلى ذلك، في تخفيف أعراض سرطان الدم الليمفاوي الحاد. يمكن أن تستمر عملية علاج سرطان الدم الليمفاوي الحاد لمدة تصل إلى 2-3 سنوات. لذلك، من الضروري أن تتعلم كل ما تحتاج لمعرفته حول سرطان الدم وأن تسأل طبيبك عن أي أسئلة قد تزعجك. يمكن علاج سرطان الدم الليمفاوي الحاد إذا تم اكتشافه في وقت مبكر بما يكفي لبدء العلاج. لذلك، قم بزيارة الطبيب اليوم إذا لاحظت أي علامات وأعراض للمرض السرطاني.

أسئلة وأجوبة (FAQ)

1ما مدى سرعة التقدم ALL؟
بشكل عام، ينشأ هذا النوع من سرطان الدم من خلايا الدم البيضاء ويمكن أن يتطور بسرعة خلال أيام أو بضعة أسابيع.
2كم من الوقت يمكنني العيش مع الكل؟
ربما قام طبيبك بتشخيص إصابتك بسرطان الدم الليمفاوي الحاد (ALL)، فلا داعي للذعر. يمكن أن يكون الأمر صعبًا، لكن لا تزال لديك فرصة للبقاء على قيد الحياة. تشير التقارير إلى أن حوالي 65% من الأشخاص المصابين بسرطان الدم الليمفاوي الحاد يمكنهم البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات وأكثر.
3هل يمكن علاج سرطان الدم الليمفاوي الحاد؟
الوقت المثالي للتفكير في إجراء عملية تكبير المؤخرة هو عندما يكون عمرك بين 26 إلى 35 عامًا. من المرجح أنك تتمتع بصحة جيدة بما يكفي للخضوع لهذا الإجراء وربما يكون لديك ما يكفي من الدهون لإزالتها من أجزاء أخرى من الجسم لتكبير الأرداف.


قد تكون مهتمًا أيضًا…

في Istanbul Med Assist، راحتك أثناء أو بعد جميع أنواع الإجراءات هي أولويتنا. سواء كنت تبحث عن مزيد من المعلومات أو تقييم أولي أو رأي ثانٍ، فلا تتردد في الاتصال بنا عبر Whatsapp +90 530 884 47 22 وسوف نقوم بالرد عليك بأسرع ما يمكن.

إكتشف أكثر

مقالات ذات صلة

6 نوفمبر 2023
زراعة نخاع العظم: الإجراءات والأنواع وما يمكن توقعه
زرع نخاع العظم هو إجراء يقوم به الأطباء لاستبدال المكونات المكونة للدم في نخاع عظم المريض. ومع ذلك، من أجل فهم أفضل، قد نحتاج إلى تحديد […]
5 نوفمبر 2023
أمراض الدم والأورام لدى الأطفال: الاضطرابات الشائعة والتشخيص والعلاج
لدى الأطفال احتياجات طبية فريدة يتعين علينا تلبيتها لمساعدتهم على النمو ليصبحوا بالغين أصحاء. ونتيجة لذلك، يقدم فرع الطب المعروف باسم طب الأطفال الرعاية الطبية للأطفال. […]

  • خدمات النقل
    (المطار ⇔ الفندق ⇔ العيادة / المكتب)
  • الاستشارة الطبية
    ترتيبات المواعيد
  • المتابعة الطبية
  • خدمات الترجمة الفورية/الترجمة
  • الإقامة في فندق خمس نجوم
    (شامل الإفطار)
  • خدمات الدعم الشخصي العامة
    أثناء الرحلة الطبية
دردشة مفتوحة
1
نحن هنا للمساعدة.
مرحبًا في IMA! كيف يمكننا مساعدتك اليوم؟