التلقيح الاصطناعي (التخصيب في المختبر)

التلقيح الصناعي أو الإخصاب في المختبر هو علاج للخصوبة حيث يتم سحب البويضات من مبيضي المرأة وتلقيحها بالحيوانات المنوية في المختبر ثم زرعها في الرحم.

احصل على استشارة مجانية

    لمحة عامة

    في الوقت الحاضر، يحقق علاج التلقيح الاصطناعي المعجزات لـ مشاكل الخصوبة. يسعد أطباؤنا المتمرسون والمدربون على نطاق واسع بمساعدتك في توسيع عائلتك ومستقبلك. إذا كنتِ أنتِ وشريكك تكافحان من أجل إنجاب طفل، يمكنكما الترحيب بفرد لطيف من العائلة في العالم عن طريق علاج التلقيح الصناعي.

    وعلاوة على ذلك، تزداد طرق العلاج تقدماً كل يوم. وبالتالي، تزداد معدلات نجاح علاج أطفال الأنابيب ويمكنك التغلب على المشاكل التي تسبب العقم. قد تكون هذه المشاكل انخفاض عدد الحيوانات المنوية أو ضعف جودة البويضات أو الأمراض الوراثية.

    ومع ذلك، سيكون من الأفضل أن تجرّبي أدوية أقل توغلاً قبل البدء في دورة التلقيح الصناعي على عجل. مثل أدوية الخصوبة التي تزيد من إنتاج البويضات. كما سيكون من الأفضل أيضاً أن تأخذي في الاعتبار أن التلقيح الاصطناعي هو سلسلة معقدة من الإجراءات. لذا، لا يضر استكشاف طرق أكثر بساطة.

    مع Istanbul Med Assist, لم يعد تكوين أسرة مجرد حلم. فقد أصبح علاج التلقيح الاصطناعي الميسور التكلفة الآن في متناول اليد لمن يسعى إليه.

    فهم التلقيح الاصطناعي

    أثناء عملية التلقيح الصناعي، يقوم الطبيب باستخراج البويضات من المبيضين وتلقيحها بالحيوانات المنوية في المختبر. وهكذا، تتحول البويضات المخصبة إلى أجنة. ثم تعود إلى رحمك لتنمو وتتطور. يمكن لطبيب أمراض النساء إجراء عملية التلقيح الصناعي باستخدام بويضاتك والحيوانات المنوية لشريكك. كما يمكنهم إجراء العلاج باستخدام بويضات وحيوانات منوية من متبرع. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لخبرائنا مساعدتك في تجميد البويضات والحفاظ على خصوبتك للمستقبل. ولهذا الغرض، يقومون بحصاد بويضاتك من المبيضين وتجميدها دون إخصاب. وبعد ذلك، عندما تقررين إنجاب طفل، يقومون بإذابتها ودمجها مع الحيوانات المنوية في المختبر. وأخيراً، يزرعون البويضات في رحمك. تأكدي من استشارة طبيبك حول كيفية عمل تجميد البويضات وما إذا كان مناسباً لكِ.

    كما Istanbul Med Assist, نحن نقدم;

    • الفحص الطبي للزوجين لمعرفة سبب أو أسباب العقم
    • فحص كلا الشريكين للكشف عن الأمراض
    • وضع خطة علاج التلقيح الصناعي المصممة خصيصًا لكِ
    • استرجع بويضاتك
    • استرجاع الحيوانات المنوية
    • دمج الحيوانات المنوية مع البويضات في المختبر
    • نقل الأجنة إلى رحمك مرة أخرى
    • اختبار الحمل بعد أسبوعين
    • تجميد البويضات

    يُعد التلقيح الصناعي حالياً أكثر العلاجات المساعدة على الإنجاب فعالية في العالم. ضعي في اعتبارك أن الحمل الناجح يعتمد على العديد من العوامل. يسعد أطباؤنا وطاقم العمل لدينا بمساعدتك أنت وشريكك في الحصول على طفل بصحة جيدة.

    ما هو التلقيح الصناعي؟

    الإخصاب في المختبر (التلقيح الصناعي) هو سلسلة معقدة من الإجراءات للمساعدة في علاج مشاكل الخصوبة والحمل بطفل. كما أنه يساعد على منع حدوث مشاكل وراثية قد تحدث في المستقبل. أثناء عملية أطفال الأنابيب، يقوم طبيب أمراض النساء باستخراج البويضات الناضجة من المبيضين وتخصيبها بالحيوانات المنوية في المختبر. بعد ذلك، تستمر العملية حيث يقوم الطبيب بنقل البويضة المخصبة (الجنين) أو البويضات الملقحة (الأجنة) إلى الرحم. عادةً ما تستغرق دورة واحدة كاملة من التلقيح الصناعي حوالي ثلاثة أسابيع. ومع ذلك، قد يقسم طبيبك المراحل إلى أجزاء مختلفة، وقد يستغرق العلاج وقتاً أطول.

    يُعد التلقيح الصناعي حالياً أكثر تقنيات المساعدة على الإنجاب فعالية في العالم. يقوم الأطباء بإجراء التلقيح الصناعي باستخدام البويضات والحيوانات المنوية للزوجين. كما يمكنهم استخدام بويضات أو حيوانات منوية أو أجنة من متبرع معروف أو مجهول. يعتمد نجاح التلقيح الصناعي على العديد من العوامل، مثل العمر وسبب العقم. وبالطبع سيساعدك طبيبك على فهم التلقيح الصناعي والمخاطر المحتملة وما إذا كان التلقيح الصناعي مناسبًا لك.

    لماذا يتم التلقيح الصناعي؟

    يمكن أن يعالج التلقيح الصناعي العقم والمشاكل الوراثية. ومع ذلك، سيكون من الأفضل التفكير في خيارات أقل توغلاً قبل إجراء التلقيح الصناعي لعلاج العقم. على سبيل المثال، أدوية الخصوبة التي تزيد من إنتاج البويضات أو التلقيح داخل الرحم. قد يقدم الأطباء التلقيح الصناعي كعلاج أولي للعقم لدى النساء فوق سن 40 عاماً.

    كما أن بعض الحالات الصحية تجعل من التلقيح الصناعي ضرورة لإنجاب طفل.

    • تلف قناة فالوب أو انسدادها: هذه الحالة تجعل الإخصاب صعبًا أو تمنع الجنين من الانتقال إلى الرحم.
    • اضطرابات الإباضة: إذا كانت الإباضة نادرة أو لا تحدث الإباضة على الإطلاق، يقل عدد البويضات التي يمكن إخصابها.
    • الانتباذ البطاني الرحمي الرحمي: تحدث إذا انغرست أنسجة مشابهة لبطانة الرحم ونمت في الخارج. وغالباً ما تؤثر هذه الحالة على وظيفة المبيضين والرحم وقناتي فالوب.
    • الأورام الليفية الرحمية: وهي شائعة لدى النساء في الثلاثينيات والأربعينيات من العمر. الأورام الليفية هي أورام حميدة في الرحم ولكنها يمكن أن تعطل انغراس البويضة المخصبة.
    • السابق تعقيم البوق أو إزالته: يمكن للأطباء قطع قناة فالوب أو سدها لمنع الحمل بشكل دائم. قد يكون الإخصاب في المختبر بديلاً ممتازًا لجراحة الإبطال إذا كنتِ ترغبين في إنجاب طفل بعد هذا الإجراء.
    • انخفاض إنتاج الحيوانات المنوية أو وظيفتها: قد تؤدي بعض الحالات إلى صعوبة إخصاب الحيوانات المنوية للبويضة. إذا كانت الحيوانات المنوية ضعيفة التركيز أو الحركة أو تشوهات في الحجم والشكل، فقد يكون الإخصاب صعبًا.
    • العقم غير المبرر في بعض الأحيان، قد لا يتوصل الأطباء إلى سبب العقم، على الرغم من أنهم يجرون تقييمات للأسباب الشائعة.
    • اضطراب وراثي إذا كان أحد الشريكين معرضًا لخطر نقل اضطراب وراثي إلى الطفل، فقد يكونان مرشحين للتلقيح الصناعي.
    • حل الخصوبة للسرطان أو المشاكل الصحية الأخرى: يمكن أن يضر علاج السرطان، مثل العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي، بالخصوبة. في هذه الحالة، يصبح التلقيح الاصطناعي خياراً قابلاً للتطبيق.

    كيف تستعدين للتلقيح الصناعي

    اختبارات وفحوصات التلقيح الصناعي

    قبل البدء في دورة التلقيح الصناعي بالبويضات والحيوانات المنوية، تحتاجين أنتِ وشريكك إلى إجراء العديد من الاختبارات.

    اختبار احتياطي المبيض

    يحدد طبيبك نوعية البويضات وكميتها عن طريق اختبار تركيز الهرمونات في دمك أثناء الدورة الشهرية. يمكن لنتائج الاختبار وفحص المبيضين بالموجات فوق الصوتية أن تساعد الطبيب على التنبؤ بكيفية تفاعل المبيضين مع أدوية الخصوبة.

    تحليل السائل المنوي

    يجري الأطباء تحليل السائل المنوي كجزء من تقييم الخصوبة. في بعض الأحيان، يقومون بإجراء هذا الاختبار قبل بدء دورة علاج التلقيح الصناعي مباشرةً.

    فحص الأمراض المعدية

    يقوم طبيبك بفحصك أنت وشريكك للكشف عن الأمراض المعدية مثل فيروس نقص المناعة البشرية.

    ممارسة (صورية) نقل الأجنة

    يهدف هذا الفحص إلى تحديد عمق تجويف الرحم وتقنية وضع الأجنة بنجاح.

    فحص الرحم

    يوصى بإدراج تقييم تجويف الرحم كإجراء قياسي في تقييم النساء اللاتي يعانين من العقم. يُعتبر تنظير الرحم حالياً الطريقة الأكثر موثوقية لتقييم الرحم.

    أسئلة مهمة يجب أخذها في الاعتبار

    هناك بعض الأسئلة الهامة التي يجب أخذها في الاعتبار قبل البدء في دورة التلقيح الصناعي.

    كم عدد الأجنة؟

    يقرر طبيبكِ عدد الأجنة التي سيتم نقلها بناءً على عمركِ وعدد البويضات. على الأرجح، ستحتاجين إلى عدد أكبر من الأجنة إذا كنتِ أكبر سناً. ينخفض معدل نجاح عملية الزرع في مراحل لاحقة. ومع ذلك، يتبع معظم الأطباء إرشادات محددة لمنع الحمل المتعدد. من الأفضل التحدث مع طبيبك عن عدد الأجنة قبل إجراء عملية النقل.

    ماذا ستفعلين بالأجنة الإضافية؟

    يمكن لطبيبك تجميد الأجنة الإضافية وتخزينها لعدة سنوات. كما أن معظم الأجنة تنجو من عملية التجميد والإذابة. إذا كان لديكِ أجنة مجمدة، فقد تكون المحاولة المستقبلية للتلقيح الصناعي أقل تكلفة أو أقل توغلاً. أو يمكنك التبرع بها لزوجين أو منشأة بحثية. يمكنك أيضاً اختيار التخلص منها.

    الحمل المتعدد؟

    قد يؤدي التلقيح الصناعي إلى الحمل المتعدد إذا دخل أكثر من جنين واحد إلى الرحم. قد تكون هذه الحالة خطرة عليك وعلى أطفالك. في بعض الأحيان، يقوم الأطباء بإجراء عملية تصغير الجنين للمساعدة في إنجاب عدد أقل من الأطفال مع مخاطر صحية أقل. ومع ذلك، فإن تصغير الجنين هو إجراء جراحي للغاية. إنه قرار مهم له عواقب أخلاقية وعاطفية.

    خطوات إجراء التلقيح الصناعي

    يتضمن إجراء التلقيح الصناعي عدة خطوات، وقد تستغرق الدورة الواحدة من أسبوعين إلى 3 أسابيع. كما قد تحتاجين إلى أكثر من دورة واحدة.

    تحريض الإباضة

    يبدأ الطبيب الدورة بتحفيز المبيضين بالهرمونات الاصطناعية لإنتاج بويضات متعددة. عادةً ما يكون لديك بويضة واحدة تنمو كل شهر. تحتاجين إلى العديد من البويضات لأن بعضها لن ينمو بعد الإخصاب. قد يستخدم طبيبك عدة أدوية مختلفة: أدوية لتحفيز المبيض. تحفيز المبيضين عن طريق حقن دواء يحتوي على هرمونات. ونتيجة لذلك، تعمل الأدوية على تحفيز أكثر من بويضة واحدة في كل مرة - وصفة طبية لنضج البويضات. عندما تكون البويضات جاهزة (بعد 8 إلى 14 يومًا)، يساعد هذا الدواء على نضج البويضات. دواء لمنع الإباضة المبكرة. يمنع جسمك من إطلاق البويضات في وقت مبكر جدًا - أدوية لتحضير بطانة الرحم. قد يوصي طبيبك بأنها تجعل بطانة الرحم أكثر تقبلاً للتلقيح الصناعي. يحدد طبيب أمراض النساء نوع الأدوية والجدول الزمني للأدوية. تحتاجين إلى أسبوع أو أسبوعين من التحفيز قبل أن تصبح بويضاتك جاهزة. وقد يطلب طبيبك أيضاً إجراء فحوصات الدم أو إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية المهبلية لتحديد ما إذا كانت البويضات جاهزة للتلقيح الصناعي.

    استرجاع البويضات

    يقوم الطبيب باستخراج البويضات بعد 34 إلى 36 ساعة من الحقن النهائي وقبل الإباضة. أولاً، تتناولين مسكنات وأدوية مسكنة للألم من أجل الإجراء. ثم يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية عبر المهبل لاستخراج البويضات. لهذا الغرض، يقوم طبيب أمراض النساء بإدخال مسبار بالموجات فوق الصوتية في المهبل ويأخذ البويضات بإبرة رفيعة. ويمكنها إزالة عدة بويضات في 20 دقيقة. قد تشعرين بتشنجات أو ضغط بعد العملية. بعد سحب البويضات، يضعها الطبيب في سائل مغذٍ. وأخيراً، تبدأ عملية الخلط مع الحيوانات المنوية لتكوين الأجنة.

    استرجاع الحيوانات المنوية

    ستحتاجين إلى أخذ عينة من السائل المنوي في صباح يوم استرجاع البويضة. الاستمناء هو الطريقة القياسية لجمع السائل المنوي. ومع ذلك، هناك طرق أخرى، مثل شفط الخصية. أو يمكنك استخدام حيوانات منوية من متبرع أيضاً. ثم يفصل الطبيب الحيوانات المنوية عن السائل المنوي في المختبر.

    الإخصاب

    هناك طريقتان للتخصيب.

    • التلقيح التقليدي: خلال هذا الإجراء، يخلط الطبيب الحيوانات المنوية السليمة مع البويضات الناضجة ويحتضنها طوال الليل.
    • الحقن المجهري: في الحقن المجهري، يقوم الطبيب بحقن حيوان منوي واحد سليم في كل بويضة. يكون الحقن المجهري مفيداً عندما تكون نوعية السائل المنوي وكميته غير كافية أو في حالة فشل الإخصاب في دورات التلقيح الصناعي السابقة.

    نقل الأجنة

    يجري الطبيب عملية نقل الأجنة بعد يومين إلى 5 أيام من سحب البويضات. تتناولين مهدئاً خفيفاً. كما أن هذا الإجراء غير مؤلم في المقام الأول، ولكن قد تشعرين بتقلصات خفيفة. بعد ذلك، يصل الطبيب إلى الرحم من خلال عنق الرحم بمساعدة قسطرة. وأخيراً، يضع الأجنة في الرحم باستخدام حقنة متصلة بالقسطرة. ينغرس الجنين في بطانة الرحم بعد 6 إلى 10 أيام من سحب البويضة.

    بعد التلقيح الصناعي

    يمكنك استئناف حياتك العادية ولكن يجب أن تتجنبي ممارسة الأنشطة العنيفة لأن المبيضين سيتضخمان.

    آثار جانبية محتملة:

    • خروج القليل من السائل الصافي أو الدموي بعد فترة وجيزة من الإجراء
    • إيلام الثدي
    • انتفاخ خفيف
    • تشنج خفيف
    • الإمساك

    إذا بدأت تشعرين بألم متوسط أو شديد، اتصلي بطبيبك.

    النتائج

    بعد مرور 12 يوماً إلى أسبوعين، يطلب الطبيب إجراء اختبار حمل.

    إذا كانت النتيجة

    • إذا كنتِ متأكدة من أن طبيبكِ سيحيلكِ إلى أخصائي حمل.
    • سلبي، تتوقفين عن تناول البروجسترون وتأتيك الدورة الشهرية في غضون أسبوع. اتصلي بطبيب أمراض النساء الخاص بكِ إذا لم تأتكِ الدورة الشهرية أو لاحظتِ نزيفاً غير معتاد. إذا كنتِ ترغبين في تجربة دورة أخرى من التلقيح الاصطناعي، يمكن لطبيبك مساعدتك في اتخاذ خطوات لتحسين فرصك في إنجاب طفل من خلال التلقيح الاصطناعي.

    أسئلة متكررة

    1كم يستغرق الحمل بعد إجراء تلقيح البويضة في المختبر (IVF)?
    بعد عملية نقل الجنين في تلقيح البويضة في المختبر، يستغرق عادة حوالي 1-2 أسبوع لتأكيد الحمل من خلال اختبار الدم للكشف عن وجود هرمون بيتا-hCG (هرمون الحمل).
    2كيف يعمل تلقيح البويضة في المختبر (IVF) للحمل؟
    يتضمن تلقيح البويضة في المختبر (IVF) تحفيز مبيض المرأة لإنتاج عدة بويضات، واسترجاع تلك البويضات، وتخصيبها بالحيوانات المنوية في صحن مختبري، ثم نقل الجنين المنتج إلى الرحم لإقامة الحمل.
    3ما هو أصعب خطوة في تلقيح البويضة في المختبر (IVF)?
    يمكن أن تتفاوت الخطوة الأصعب في تلقيح البويضة في المختبر بالنسبة للأفراد، ولكن العديد يجدون أن الجانب العاطفي والجسدي لمرحلة التحفيز (حقن الهرمونات لإنتاج عدة بويضات)، وفترة الانتظار لمعرفة ما إذا كانت الأجنة تتطور بنجاح، والتعامل مع دورات العلاج الفاشلة المحتملة يكون تحديًا بشكل خاص.
    4ما هي المراحل الخمس لتلقيح البويضة في المختبر (IVF)?
    المراحل الخمس الرئيسية لتلقيح البويضة في المختبر هي: - تحفيز المبيض - استرجاع البويضات - التخصيب - زرع الجنين - زرع الأجنة
    5عندما لا يعمل تلقيح البويضة في المختبر (IVF)؟
    قد لا يعمل تلقيح البويضة في المختبر لأسباب عدة، بما في ذلك سوء جودة الأجنة، وفشل الزرع، ووجود مشاكل صحية أساسية، أو عوامل غير مفسرة. عندما لا يؤدي تلقيح البويضة في المختبر إلى الحمل، قد يقترح الأطباء إجراء اختبارات تشخيصية إضافية أو علاجات خصوبة بديلة.
    6هل الأطفال الناتجين عن تلقيح البويضة في المختبر (IVF) صحيين؟
    بشكل عام، يكون الأطفال الناتجون عن تلقيح البويضة في المختبر صحيين مثل الأطفال الناتجين طبيعياً. ومع ذلك، قد يكون هناك مخاطر طفيفة أعلى لبعض المضاعفات مثل الولادة قبل الأوان أو الوزن المنخفض عند الولادة. من المهم مناقشة أي مخاوف مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، ولكن بشكل عام، أثبتت تقنية تلقيح البويضة في المختبر أنها تنتج أطفالاً صحييناً.
    من خلال توجيه علاجك بالخبرة والتكنولوجيا المتطورة، نوفر لك تجربة علاجية من الدرجة الأولى منذ وصولك وحتى مغادرتك.
    شارك على وسائل التواصل الاجتماعي

    انضم إلى النشرة الإخبارية لدينا

    نحن نهتم ببياناتك، اقرأ لدينا سياسة الخصوصية

    معتمد من وزارة الصحة والسياحة في تركيا

    Istanbul Med Assist هي عضو في شركة MeritGrup
    Istanbul Med Assist هي عضو في شركة MeritGrup