عملية تجميل الأنف

الأنف هو أول عضو بارز في الوجه. يملك دور بشكل كبير في تحديد جماليات مظهرك. عملية تجميل الأنف هي واحدة من الجراحات التجميلية الأكثر تفضيلاً اليوم. مع هذه الجراحة، يمكنك تصحيح شكل وبنية أنفك. هذا الإجراء مفيد لأغراض التجميل وكذلك لتصحيح العيوب البنويّة. قد تمنعك العيوب البنويّة في أنفك من التنفس بشكل مريح. مع عملية تجميل الأنف، يمكنك تحسين تنفسّكَ. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك إعطاء أنفك مظهراً أكثر انسجاماً وجمالية. إنها عملية جراحية يمكنك اختيارها للأغراض الجماليّة كما الصحيّة.

يتكون أنفنا من عظام في الجزء الأعلى وغضاريف في الجزء الأسفل. يمكن لطبيبك تصحيح هذه البنيات بجراحة تجميل الأنف. علاوة على ذلك، يمكنه تحسين بشرة أنفك من خلال عملية تجميل الأنف. عند اتخاذ قرار الجراحة، تأكد من أخذ آراء طبيبك في عين الاعتبار. تحتاج إلى فهم مدى ملاءمتك لجراحة الأنف ومدى فائدتها. هذه عملية، في النهاية، من شأنها تغيير شكل وجهك. سوف يأخذ طبيبك ملامح وجهك، بشرتك وتوقعاتك في عين الاعتبار. يجب أن تكون توقعاتك واقعية.

لماذا يتم إجراؤها

يمكنك اختيار إجراء جراحة تجميل الأنف لتغيير بنية أو مظهر أنفك. فمن الممكن التخلص من المشاكل الجماليّة ومشاكل التنفس لديك بعملية واحدة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لهذا الإجراء القضاء على التدهور الناجم عن الإصابة. كما أنَّ التشوّهات الخلقيّة أو العيوب البنويّة قابلة للعلاج أيضاً. إذا كان أنفك غير متناسق مع وجهك، يمكنك تغيير حجمه. يمكن للجراح توسيع جسر الأنف الضيّق. يمكنه إزالة النتوءات المرئية. إذا كانت أرنبة الأنف لديك مرتفعة أو بارزة أو متدليّة أكثر مما ينبغي، يقوم الجرّاح بتحسينها من الناحية الجماليّة. يمكنه تضييق فتحات الأنف أيضاً. إذا كنت تعاني من أنف غير متماثل، فقد تجعله عملية تجميل الأنف أفضل بكثير. مع عملية تجميل الأنف، يمكنك التخلص تماماً من مشاكلك، مثل: الأنف المقوس والأنف المنحني والأنف الضيق، إلخ.

مخاطر تجميل الأنف

مثل أي عملية جراحية، تحمل عملية تجميل الأنف بعض المخاطر. تأكد من أن الجراح الذي تختاره على دراية بهذه المخاطر، فهو يجب أن يكون مستعداً للمضاعفات المحتملة. مع ذلك، فإن لعملية تجميل الأنف خطر مضاعفات منخفض. النزيف والعدوى وسوء الاستجابة تجاه التخدير هي مضاعفات قد تحدث أثناء العملية. قد يحدث تورم وألم. بعد العملية، قد يحدث خدَر أيضاً في أجزاء معينة من الأنف. هذه هي المضاعفات المؤقتة لهذا الإجراء. يجب عليك التحدث مع طبيبك حول هذه المخاطر.

كيف تستعد؟

قبل عملية تجميل الأنف، يُقيّم طبيبك بعض العوامل لفهم ما إذا كانت الجراحة مناسبة لك. لذلك، سوف يقوم بمراجعة تاريخك الطبي في المقام الأول. هل أجريت لك جراحة أنف من قبل؟ ما نوع الأدوية التي تستخدمها؟ هل عانيت من احتقان أنف متكرر في الماضي؟ هذه هي أهم الأسئلة.

إذا كنت تعاني من اضطراب نزيف في أنفك، فقد لا تكون مناسبا لعملية تجميل الأنف. علاوة على ذلك، سيقوم طبيبك بإجراء فحصاً جسدياً. فحص ملامح وجهك، والبنية الداخلية والخارجية لأنفك. سمك بشرتك وقوة هيكل الغضروف مهمين جداً للعملية الجراحية لإعطاء نتائج جيدة. يحدد الفحص الجسدي أيضاً درجة تحسن تنفسك. بالإضافة إلى ذلك، سيتم إجراء فحوصات مختبريّة. يجب عدم استخدام أدوية تمييع للدم لمدة أسبوع واحد قبل الجراحة. كما يجب أن تبتعد عن العلاجات العشبية.

قد يلتقط طبيبك صوراً لأنفك من زوايا مختلفة. لذلك، يمكنك أنت والطبيب تبادل الأفكار حول توقعاتك بشكل أكثر كفاءة. يمكن للطبيب أن يعطيك المزيد من المعلومات حول النتائج المحتملة من خلال تطبيقات الصور. يمكنك أيضاً استخدام هذه الصور لعمل مقارنة قبل وبعد. إذا كنت لن تبقى في المستشفى بعد الجراحة، يجب أن يكون لديك شخص يقودك إلى المنزل. سوف تواجه مشاكل، مثل: التشتت والاستجابة البطيئة بسبب التخدير. تحتاج إلى وضع ترتيبات لشخص ما لمراقبتك لبضعة أيام.

الجراحة

تختلف طبيعة عملية تجميل الأنف وفقاً لكل مريض واحتياجاته. تركيب أنفك التشريحي وتوقعاتك تجعل الجراحة مخصصة لك. قد يقوم الجرّاح بإجراء الجراحة تحت التخدير الموضعي أو العام. ذلك يعتمد على احتياجاتك وتفضيل الطبيب. تعقيد العملية سيتأثر بهذا القرار أيضاً. يقوم طبيبك بحقن المخدر في أنسجتك الأنفية. بالإضافة إلى ذلك، سوف تحصل على مهدئ عن طريق الوريد. سيتم إعطاؤك تخدير عام عن طريق التنفس. الطبيب يبقيك فاقداً للوعي طوال العملية.

يمكن للجرّاح إجراء عملية تجميل الأنف بطرق مختلفة. قد يؤديها بواسطة شقوق تُجرى بالكامل داخل أنفك أو خارجياً بواسطة شقوق صغيرة. يقوم الجراح بعمل شقوق في قاعدة الأنف. ومن خلال هذه الشقوق، يزيل الأنسجة الرخوة التي تغطي أنفك بعناية. بعد ذلك، يمكن لطبيبك تغيير بنية أنفك.

جراحة تجميل الأنف

اعتماداً على الحاجة إلى عمل تغييرات في العظام والغضاريف، قد يطبق الجرّاح طرقاً مختلفة. لإجراء تغييرات طفيفة، قد يستخدم الجراح الغضروف في قاعدة الأنف. إذا كنت بحاجة إلى بديل أكبر، فقد يستخدم طبيبك الزراعة. بالإضافة إلى ذلك، يمكنه أخذ عظمة أو غضروف من أجزاء أخرى من جسمك. بعد الانتهاء من التغييرات اللازمة، يضع الجراح الجلد والأنسجة مرة أخرى، ثم يقوم بخياطة الشقوق المفتوحة. بعد اكتمال الجراحة، سوف تكون في غرفة الإنعاش. علاوة على ذلك، سوف يضعك الكادر الطبي تحت المراقبة المكثفة حتى تستيقظ. يمكنك العودة إلى المنزل في نفس اليوم. ولكن إذا كنت تعاني من مشاكل صحية أخرى، يوصي الأطباء بقضاء الليلة في المستشفى.

بعد الجراحة

خلال اليومين التاليين للجراحة، يجب أن تستلقي في وضع رأسي طوال الوقت. بذلك، يمكنك تقليل خطر تشكّل وذمة. لمنع التورم والنزيف، يجب أن يكون رأسك في وضع مستقيم. يمكن أن تبقى الضمادات داخل أنفك لمدة تصل إلى ٧ أيام. بالإضافة إلى ذلك، سيقوم طبيبك بلصق جبيرة لتوفير الدعم. ستبقى في أنفك لمدة أسبوع واحد. كما سيحدث نزيف وإفرازات مخاطيّة لبضعة أيام. قد يضع طبيبك ضمادة تمتص الدم والمخاط لتخفيف الانزعاج. عند امتلاء الضمادة، يمكنك تغييرها بنفسك. عليك فقط أن تكون حريصاً على عدم وضعها بإحكام شديد.

بالإضافة إلى ذلك، سيكون هناك بعض الأشياء التي يجب تجنبها لبضعة أسابيع بعد الجراحة. يجب عليك الابتعاد عن الألعاب الرياضيّة أو ممارسة الرياضة. احرص على الاغتسال بدءاً من الرقبة إلى الأسفل. يجب عدم تمخيط أنفك أيضاً. في حالة الإمساك، يجب أن يكون النظام الغذائي الخاص بك خضار وفواكه في غالبهِ. لأن الإمساك يسبب انقباض المنطقة التي تمّ إجراء العمليّة عليها. عليك أن تكون حريصاً على عدم الضحك، أو حتى الابتسامة. كما يجب عليك تنظيف أسنانك ببطء قدر الإمكان. ذلك لكي لا تتحرك شفتك العليا كثيراً. يجب أن تفضل الملابس التي يكون لها زر في الأمام. لا ترتدي أي ملابس عبر رأسك. أخيراً، تأكد من إبقاء أنفك بعيداً عن الشمس لمدة ٣ أشهر.

النتائج

الاختلافات الصغيرة تسبب تغيرات كبيرة في مظهر أنفك. إذا اخترت طبيباً متمرساً، ستحصل على النتيجة التي تريدها. كما سيتم الكشف عن نتائج الجراحة بالكامل في غضون عام. قد يكون هناك تورم عرضي خلال هذا الوقت، ولكن هذا مؤقت. إذا كان التغيير لا يكفي، يمكنك جدولة عمليّة جراحيّة ثانية مع طبيبك. ولكن سيكون عليك الانتظار لمدة عام لذلك. لأنه خلال هذا الوقت، ستكون هناك تغييرات تحصل في أنفك.