جراحة الليزك

جراحة الليزك هي جراحة انكسارية شائعة تستخدم الليزر لإعادة تشكيل القرنية وتصحيح مشاكل الرؤية مثل قصر النظر وطول النظر واللابؤرية، مما يؤدي إلى تقليل الاعتماد على النظارات أو العدسات اللاصقة.

احصل على استشارة مجانية


    لمحة عامة

    الليزك، أو تصحيح تحدّب القرنيّة الموضعي بالليزر، هي جراحة العيون الأكثر إجراءً اليوم من قبل أطباء العيون لتصحيح مشاكل الرؤية. هذه الجراحة يمكن أن تحسن رؤية مرضى قصر النظر، طول النظر أو الانحراف. علاوة على ذلك، تعد جراحة الليزك بديلاً أكثر جاذبية للنظارات والعدسات.

    جراحة الليزك هي واحدة من العديد من جراحات تصحيح الرؤية التي يقوم بها طبيب العيون عن طريق تغيير شكل القرنية. القرنية هي نسيج شفّاف على شكل قبة في مقدّمة عينيك. عند إجراء جراحة الليزك، يقوم طبيب العيون بتغيير شكل القرنية بدقة وتحسين رؤيتك، باستخدام ليزر خاص للقطع.

    عادةً تقوم قرنيتك بثني (كسر) الضوء بشكل صحيح على طبقة الشبكية في الجزء الخلفي من عينك. بينما في المرضى الذين يعانون من طول النظر (مدّ البصر)، قصر النظر (حسر البصر) أو الانحراف، القرنية لا تستطيع كسر الضوء بشكل صحيح. لذلك، تصبح رؤية المريض مشوّشة.

    يمكنك إزالة التشويش في رؤيتك باستخدام النظارات أو العدسات اللاصقة. لكن بجراحة الليزك، يمكنك جعل القرنية تكسر الضوء بشكل صحيح.

    لماذا يتم إجراؤها؟

    يمارس أطباء العيون جراحة الليزك لعلاج الأخطاء الانكسارية. يمكننا ببساطة إدراج الأخطاء الانكسارية على النحو التالي:

    قصر النظر (حسر البصر)

    إذا كانت مقلة عينك أطول من المعتاد أو كانت زاوية إنحناء القرنية حادة جداً، فسيتركز الضوء أمام شبكية العين. بالتالي، تصبح رؤيتك البعيدة مشوّشة. يمكنك أن ترى عن قرب بوضوح كاف، ولكن ليس عن بعد.

    طول النظر (مدّ البصر)

    إذا كانت مقلة عينك أقصر من اللازم أو كانت القرنية مسطحة أكثر من اللازم، فإن الضوء يتركز خلف الشبكية. بالتالي، فإن رؤيتك البعيدة تكون أكثر وضوحاً، في حين أن رؤيتك القريبة تكون مشوّشة.

    انحراف البصر

    الانحراف هو الإنحناء غير المتساوي أو تسطّح القرنيّة. كل من الرؤية البعيدة والقريبة لديك تكون ضعيفة.

    إذا كنت تقرأ هذا المقال، فمن المحتمل أنك ترتدي نظارات أو عدسات لاصقة. إذا كنت ترغب في إجراء جراحة الليزك، قم بتقييم حالتك بدقة مع طبيب العيون الخاص بك وحدد إجراء تصحيح الخطأ الإنكساري الأنسب لك.

    الحالات التالية ليست مناسبة لجراحة الليزك:

    • من هم أقل من ١٨ سنة
    • الحوامل والمرضعات
    • استخدام أدوية معيّنة
    • أولئك الذين يعانون من رؤية غير ثابتة
    • أولئك الذين لديهم قرنيات رقيقة أو غير متساوية
    • أولئك الذين لديهم جفاف في العين أو ضغط عين مرتفع (المياه الزرقاء)
    • مرضى السكري أو الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي

    المخاطر

    في أيدي أخصائي بصريّات مُدرّب تدريباً جيداً وذو خبرة، فإن احتمال حدوث مضاعفات في جراحة الليزك منخفض جداً. مع ذلك، جراحة الليزك معقدة للغاية. لذلك لا يمكننا التأكيد بما فيه الكفاية على أهمية اختيار جرّاح من ذوي الخبرة. يمكن أن يسبب الطبيب عديم الخبرة أو غير المدرّب تدهوراً دائماً في رؤيتك.

    بالإضافة إلى ذلك، فإن جراحة الليزك لها بعض الآثار الجانبية الشائعة والمؤقتة. غالباً ما يعاني المرضى من انزعاجات، مثل: الوهج أو جفاف العين. لكنّها تزول في غضون بضعة أسابيع أو أشهر.

    تتضمن جراحة الليزك المخاطر التالية:

    جفاف العين

    بعد جراحة الليزك، ينخفض إنتاج دموعك مؤقتاً. خلال أول ٦ أشهر عندما تشفى عينيك، قد تشعر بجفاف غير معتاد في عينيك. وهذا قد يؤثر على جودة الرؤية. لذلك، سوف يوصي طبيبك بقطرات عين. بالإضافة إلى ذلك، إذا كانت العين الجافة كبيرة بشكل غير طبيعي، فقد تحتاج إلى عملية إضافية لوضع سدادات خاصة على قنوات الدمعيّة. بالتالي، يمنع طبيبك دموعك من الجريان بعيداً عن سطح العين.

    الوهج، الهالات والرؤية المزدوجة

    قد تواجه مشاكل في الرؤية ليلاً لبضعة أيام أو أسابيع بعد الجراحة. من الطبيعي أن تشعر بانزعاج، مثل: فرط الحساسية من الضوء أو الوهج أو رؤية الهالات حول الأضواء الساطعة أو الرؤية المزدوجة.

    تصحيح بشكل ناقص

    إذا أزال طبيبك أنسجة أقل من اللازم من عينك، فقد لا تحصل على الرؤية التي تريدها. التصحيح الناقص أكثر شيوعاً في مرضى قصر النظر. في هذه الحالة، سوف تحتاج إلى جراحة الليزك مرة أخرى في غضون عام.

    تصحيح بشكل زائد

    يحدث ذلك لأن طبيبك يزيل أنسجة أكثر من اللازم باستخدام الليزر. التغلب على هذه المشكلة أكثر صعوبة من التصحيح غير الكامل.

    انحراف البصر

    يمكن أن يحدث بسبب إزالة غير متكافئة للأنسجة . لذا قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية إضافية ارتداء النظارات أو العدسات اللاصقة.

    مشاكل في السديلة

    أثناء الجراحة، إذا قام طبيبك بإزالة السدائل أو طيّها، فهناك خطر حدوث مضاعفات. إلى جانب العدوى، الدموع المفرطة، قد تنمو الطبقة الخارجية من القرنية بشكل غير طبيعي أثناء عملية الشفاء.

    الإنتكاس

    سوف تعود رؤيتك تدريجياً إلى ما كانت عليه قبل الجراحة. هذه ليست مضاعفة شائعة.

    فقدان أو تغيّر الرؤية

    نادراً، قد يحدث فقدان البصر بسبب المضاعفات الجراحية.

    كيف تستعد؟

    بدءاً من اليوم السابق للجراحة، تجنب استخدام منتجات مثل: الماكياج، الكريم، العطور، المرطّبات أو الإكسسوارات. فقد يواجه الجرّاح مشكلة في ضبط مكان رأسك.

    قبل الدخول إلى العمليّة، يمكنك تناول وجبة خفيفة. أيضاً، تأكد من تناول الأدوية الخاصة بك اللازمة للعملية.

    لا تنس الترتيب لشخص ما ليقودك إلى المنزل بعد الجراحة. ليس من الآمن أن تقود لأنك سوف تكون تحت تأثير الأدوية المطلوبة لإجراء العملية.

    ماذا يمكنك أن تتوقع؟

    قبل الإجراء

    سوف تحصل على أفضل النتائج إذا قام طبيبك بإجراء الفحص والتقييم بدقة وحدَّدَ أهليتك لإجراء الليزك.

    أولاً، سيقوم طبيبك بإبلاغك بما يمكن توقعه أثناء وبعد الجراحة. بعد ذلك، سوف يقيّم التاريخ الطبي الخاص بك ويقوم بفحص كامل للعين. تقيس هذه الاختبارات سمك القرنية، الانكسار وضغط العين. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت ترتدي عدسات لاصقة ثابتة نفاذة للغاز، يجب عدم استخدامها لمدة ٣ أسابيع قبل الفحص. بالنسبة للأنواع الأخرى من العدسات، يكفي التوقف عن استخدامها قبل ٣ أيام من الفحص. أخيراً، لا تنس إحضار نظارتك عندما تأتي إلى الفحص. بذلك، يمكن لطبيبك فهم حالتك بشكل أفضل.

    أثناء الفحص، سيبحث طبيبك عن علامات للمضاعفات مثل:

    • عدوى العين
    • التهاب
    • جفاف العين
    • حدقة عين واسعة
    • ارتفاع ضغط العين

    بالإضافة إلى ذلك، يفحص طبيبك سمك القرنية، مقاساتها وشكلها ويبحث عن أي خلل. ثم يقرر أي منطقة من القرنية يلزم تشكيلها وكميّة الأنسجة اللازم إزالتها.

    قبل جراحة الليزك، يقوم طبيبك بإنشاء خريطة مفصّلة لعينك باستخدام تقنية “ويف فرونت”. كلما كانت هذه القياسات أكثر تفصيلاً، كان طبيبك أكثر دقة في إزالة أنسجة القرنية.

    أثناء الإجراء

    أولاً، يخدر الجرّاح العين بقطرات ويفتح الجفون بواسطة أداة. ثم يضع حلقة شفط على عينيك قبل إجراء شق على سديلة القرنيّة. خلال هذا الوقت، من الطبيعي أن تواجه بعض الضغط وفقدان الرؤية في عينيك.

    يقوم جرّاح العيون الخاص بك بقص وطوي الغطاء في المنطقة الأمامية من العين للخلف باستخدام شفرة صغيرة أو ليزر. بالتالي، تصبح القرنية مفتوحة ليتم إعادة تشكيلها.

    باستخدام الليزر المبرمج مسبقاً، يعيد الجراح تشكيل مناطق معينة من القرنية. كل نبضة شعاع من الليزر تبداً بإزالة كميات صغيرة جداً من القرنية. بعد أن ينتهي الجراح من إعادة التشكيل، سيعيد وضع السديلة. ليست هناك حاجة إلى غُرَز لكي تُشفى السديلة.

    أثناء الجراحة، يطلب منك طبيبك التركيز على نقطة ضوء. ذلك حتى تتمكن من إبقاء عينك ثابتة بينما يتم إجراء تغييرات على قرنيتك. أثناء قيام الليزر بعمله، فمن الطبيعي أن تشمَّ رائحة حرق.

    إذا احتاجت كلتا عينيك إلى جراحة الليزك، يمكن لطبيبك إجراء العملية في نفس اليوم.

    تستغرق جراحة الليزك حوالي ٣٠ دقيقة. يمكنك الاستلقاء على كرسي قابل للفرد ويمكنك أن تأخذ دواء للاسترخاء.

    بعد العملية

    مباشرة بعد الجراحة، قد تختبر حكة، حرقان وغزارة في الدموع. ستشعر بالقليل من الألم ومن المحتمل أن تكون رؤيتك ضبابيّة. لكن لا تقلق، سوف تتحسن رؤيتك بسرعة.

    سيعطيك طبيبك دواء أو قطرات عين للألم. علاوة على ذلك، لحماية عينيك، ستحتاج إلى واقي عين سترتديه في الليل عندما تذهب للنوم. هذا مهم لعملية شفاء سلسة.

    بعد الجراحة سوف تكون قادراً على الرؤية مع أنها لن تكون واضحة. قد يستغرق الأمر شهرين أو ثلاثة لتتحسّن رؤيتك ولتشفى عينك. بعد يومين من العملية، سيقوم طبيبك بإجراء إعادة فحص ويتحقق من شفاء العين. بالإضافة، سيفحصها أيضاً للتحقق من وجود دلائل لأي مضاعفات.

    لن تتمكن من البدء في استعمال الماكياج لبضعة أسابيع. أيضاً، إذا كنت تمارس رياضة تلزم اتصال جسدي، سوف تحتاج إلى الانقطاع عنها لبضعة أسابيع. لا تعدل أبداً عن اتّباع نصيحة طبيبك حول العودة إلى أنشطتك.

    النتائج

    مع جراحة الليزك، يمكنك الحصول على رؤية ٢٠/٢٥ أو ٢٠/٤٠. بالإضافة إلى ذلك، ستحرر من التعامل مع النظارات والعدسات. أكثر من ٨٠٪ من المرضى الذين يخضعون لهذا الإجراء لا يحتاجون إلى نظارات أو عدسات.

    تعتمد نتيجة الجراحة على طبيعة الاضطراب في عينيك. في حين أن المرضى الذين يعانون من قصر نظر بدرجة أقل، متوقّع أكثر أن يحصلون على نتائج جيدة، فمن الصعب التنبؤ بالنتائج التي يمكن أن يحصل عليها المرضى الذين يعانون من قصر النظر بدرجة كبيرة أو طول نظر أو انحراف.

    قد تحتاج الحالات التي تعاني من نقص التصحيح إلى تكرار جراحة الليزك.

    في حال طروء أمر غير معتاد، تأكد من الاتصال بطبيبك. عيوننا هي أعضاء حساسة بقدر ما هي معقدة. لا تتأخر أبداً في طلب المساعدة إذا كنت تعاني من أعراض أخرى غير الآثار الجانبية العادية التي أبلغك بها طبيبك.

    شارك على وسائل التواصل الاجتماعي

    انضم إلى النشرة الإخبارية لدينا

    نحن نهتم ببياناتك، اقرأ لدينا سياسة الخصوصية

    معتمد من وزارة الصحة والسياحة في تركيا

    Istanbul Med Assist هي عضو في شركة MeritGrup
    Istanbul Med Assist هي عضو في شركة MeritGrup