شد البطن

شد البطن، المعروف أيضاً باسم عملية تجميل البطن، هو جراحة تجميلية تزيل الدهون الزائدة والجلد من بطنك، تشد عضلاتك، وتجعل بطنك مسطحاً. قد يكون شد البطن خياراً جيداً لك عندما لا تستجيب الدهون الزائدة في البطن للنظام الغذائي أو ممارسة الرياضة.

يقوم جرّاح التجميل بشد النسيج الضام (اللفافة) في البطن باستخدام الغرز. بعد ذلك، يعدّل الجراح موقع الجلد للحفاظ على قوة الجلد المناسبة.

الدهون الزائدة أو المترهلة في البطن حالة مزعجة للغاية لمظهر الشخص. قد تسبب لك تردد في خلع ملابسك على الشاطئ أو عدم القدرة على ارتداء الملابس التي تريدها. في الواقع، من الطبيعي أن تكون غير مرتاح مع الدهون والجلد الزائد في بطنك وترهل جدار البطن السفلي. لأن الصورة الناتجة غير متوافقة فعلاً مع أي معيار جمالي. عندما لا ينجح النظام الغذائي وممارسة الرياضة، قد يكون لديك مشكلة جديّة في تقدير الذات. مع عملية شد البطن، يمكنك الحصول على المظهر الرشيق الذي تريده. بالإضافة إلى شكل بطنك، والذي يسبب لك الكثير من الانزعاج، سوف تحسن أيضاً مظهر جسمك بشكل عام.

لماذا يتم اجراؤها؟

يمكن أن تحدث تشوهات في بطنك لأسباب مختلفة. يمكن أن يكون سبب الدهون والجلد الزائد والأنسجة الضامة الضعيفة هو تغيرات كبيرة في الوزن، الحمل، جراحة البطن، الشيخوخة، أو بنية الجسم الطبيعيّة.

مع إجراء شدّ البطن، يمكن للجرّاح التخلص من الدهون الزائدة المترهلة وشدّ الأنسجة الضامّة الضعيفة. علاوة على ذلك، يمكنك التخلص من علامات التمدد والجلد الزائد تحت سرّة البطن بواسطة شدّ البطن. مع ذلك، يمكن للجراح تصحيح علامات التمدد في أسفل البطن فقط.

يمكن لجراحي التجميل إجراء عملية شد البطن على أي رجل أو امرأة سليمة. إنها عملية جراحية شائعة بالأخص لدى النساء اللواتي اختبرن حالات حمل متعددة لشد عضلات البطن وتقليل ترهل الجلد. بالإضافة إلى ذلك، يفضّل الرجال والنساء الذين تعافوا من السمنة إجراء شد البطن أيضاً للتخلص من الدهون الزائدة أو الأنسجة المتبقية في بطنهم.

مع ذلك، فإن شد البطن عملية جراحية كبيرة ليست مناسبة للجميع. قبل اتخاذ قرار بشأن العملية، يجب أن تكون قد فشلت في إنقاص الوزن بواسطة النظام الغذائي وممارسة الرياضة لأنَّ شدّ البطن ليس طريقة لفقدان الوزن. إذا كنت ترغب في إنجاب الأطفال في المستقبل، عملية شد البطن ليست مناسبة لك. بالإضافة إلى ذلك، إذا كان لديك مرض خطير مثل مرض السكري أو أمراض القلب، إذا كنت تعاني من السمنة المفرطة أو كنت مدخن فإنَّ عملية شد البطن ليست لك. أخيراً، إذا كنت قد خضعت لعملية جراحية كبيرة في بطنك من قبل، فقد لا تكون مؤهلاً لإجراء عملية شد البطن.

المخاطر

كما هو الحال مع أي عملية جراحية كبرى، شدّ البطن يحمل بعض المخاطر. وتشمل هذه المخاطر النزيف، العدوى ، أو رد فعل سيء للتخدير.

قد يحدث احتباس سوائل (سيروما) تحت جلدك. يمكن للجرّاح أن يقلل من خطر ذلك عن طريق ترك أنابيب التصريف الجراحيّة بعد الجراحة. كما  يمكن للجرّاح إزالة السوائل المتراكمة باستخدام حقنة. قد لا تلتئم المناطق التي أجرى فيها الجرّاح الشق بشكل صحيح

أو قد تبدأ في الانفصال. في هذه الحالة تحتاج إلى تناول المضادات الحيوية أثناء وبعد العملية. أيضاً، قد تكون الندوب الناتجة عن الجراحة أكبر من المتوقع. عادةً، تحدث الندوب الناجمة عن إجراء شد البطن، على الرغم من أنها دائمة، في مكان يمكن فيه إخفاؤها بالملابس. مع ذلك، فإن حجم ووضوح الندوب تختلف وفقاً لخصائص المريض.

بالإضافة إلى ذلك، قد يحدث تلف أنسجة أو وفاة نتيجةً للعملية. التدخين يزيد من خطر ذلك. حجم المنطقة التي وقع فيها الضرر هو العامل الحاسم. إذا كانت المنطقة صغيرة، فقد يشفى الضرر من تلقاء نفسه. لكن إذا كانت كبيرة، فقد تحتاج إلى إجراء جراحة إضافية. أخيراً، من الممكن الشعور بخدر في جلدك. يحدث هذا بسبب تغيّر موقع أنسجة البطن وغالباً ما يختفي تدريجياً من تلقاء نفسه في الأشهر التالية للجراحة.

كيف تستعد؟

أولاً، يجب أن تكون حريصاً على اختيار جرّاح تجميل تلقى التدريب اللازم ومن ذوي الخبرة. سيقوم جرّاحك بمراجعة تاريخك الطبي بالتفصيل. يجب عليك إبلاغ الجراح بمشاكلك، مثل أي مشاكل صحية سابقة أو حاليّة، الأدوية التي تستخدمها، العمليات الجراحية التي أجريتها، وأي أدوية لديك حساسية منها. بالإضافة إلى ذلك، يطلب الجرّاح معلومات مفصّلة حول أي زيادة أو نقصان في وزنك.

بعد ذلك يأتي الفحص الجسدي. سيقوم طبيبك بفحص بطنك والتقاط الصور. بالتالي، فإنه يحدد خيار العلاج المناسب لك:

شد البطن الكامل

يقوم الجراح بشق بطنك على طول عظمتي الورك وإعادة تحديد موقع الجلد والأنسجة والعضلات.

شد البطن المصغّر

يطبّق الجراحون هذا النوع من شد البطن للمرضى الذين لديهم دهون تحت السرة. تستغرق الجراحة وقتاً قصيراً ولا يقوم الجراح بتحريك سرّة بطنك.

إذا كنت قد قررت إجراء جراحة شد البطن، يجب عليك التوقف عن التدخين تماماً. التدخين يبطئ الشفاء بشكل كبير ويزيد من خطر تلف الأنسجة. بالإضافة إلى ذلك، أنت بحاجة إلى الابتعاد عن الأدوية التي يمكن أن تسبب النزيف.

قبل العملية يجب أن تكون حذراً للحفاظ على استقرار وزنك. يجب أن يكون لديك نظام غذائي متوازن وكاف، ويجب ألّا تكتسب أو تفقد وزن بشكل متكرر. علاوة على ذلك، إذا فقدت قدراً كبيراً من الوزن بعد الجراحة، سوف تؤثر على النتيجة. قبل العملية، يجب أن تأخذ مميعات دم لمنع تخثر الدم والحد من خطر حدوث مضاعفات.

أخيراً، يجب عليك إجراء الاستعدادات اللازمة لعملية الشفاء في منزلك. سوف تحتاج إلى كمّادات ثلج، ملابس يسهل ارتدائها وخلعها والفازلين. يجب عليك أيضاً العثور على شخص يقودك إلى المنزل ويقضي الليلة الأولى بعد الجراحة معك.

ماذا يمكنك أن تتوقع ؟

يمكن للجرّاح إجراء عمليّة شد البطن من المستشفى أو العيادة الجراحية. التخدير العام مطلوب لشد البطن. لكن في بعض الحالات، قد تكون المهدئات كافية أيضاً. في كلتا الحالتين، سوف يمنع الجرّاح شعورك بأي ألم.

أثناء الإجراء

في عملية شد البطن العادية، يزيل الجراح الجلد الزائد والدهون بين سرّة البطن وشعر العانة عن طريق إجراء شق بيضاوي. ثم، يشد الأنسجة الضامة (اللفافة) باستخدام غرز دائمة. بعد ذلك، يتم إعادة تحديد موقع الجلد حول سرّة البطن. بواسطة شق صغير، يعيد الجراح سرّة البطن إلى موقعها الطبيعي ويقوم بالخياطة. ثم يقوم الجراح بخياطة الشق الكبير من الورك إلى الورك أعلى شعر العانة. هذا الشق يترك ندبة، ولكن يتم تعديل موقعه بحيث يتم تغطيته بالكامل بالبيكيني.

قد يصف الجرّاح مضادات حيويّة لمنع العدوى أثناء الجراحة. يمكن أن يستغرق إجراء شد البطن ٢-٣ ساعات.

بعد العملية

بعد الجراحة، يكون بطنك مغطّى بضمادات جراحيّة. يضع الجرّاح أنابيب صغيرة في مكان الشق، مما يمنع تراكم الدم أو السوائل. في اليوم الأول، يجب عليك الاستيقاظ والمشي بمساعدة الطاقم الطبي. خلاف ذلك، يزداد خطر حدوث جلطات دم. سوف تشعر بألم يمكن السيطرة عليه بسهولة باستخدام مسكنّات الألم. التورم في موقع الجراحة مؤقت.

إذا قرر طبيبك ترك أنابيب التصريف الجراحي في مكانها لبضعة أيام بعد الجراحة، فستحتاج إلى تعلّم كيفيّة تنظيف الأنابيب. سوف يساعدك الفريق الطبي في ذلك. علاوة على ذلك، طالما بقيت أنابيب التصريف، فقد تحتاج إلى الاستمرار في تناول المضادات الحيوية.

سيخبرك الجرّاح كيف تعتني بالجرح بعد العملية. قد تحتاج إلى تناول مميع دم لفترة قصيرة لمنع تجلط الدم.

لمدة ٦ أسابيع بعد الجراحة، يجب عليك ارتداء ملابس ضاغطة على البطن. هذه الملابس تمنع تراكم السوائل وتساعد عملية الشفاء. أيضاً، يجب أن تكون واعياً فيما يتعلّق بحركاتك خلال هذه الفترة. يجب أن لا تقوم بأي حركات تضع ضغطاً على المنطقة التي تمَّ إجراء شق فيها. يمكنك أن تعرف من طبيبك الوضعيات التي يمكنك الجلوس أو الاستلقاء بها بشكل أكثر راحة.

النتائج

سوف يستغرق الأمر بعض الوقت حتى ترى النتائج الفعليّة للجراحة. لكن إذا كانت عملية شفائك صحيحة وحافظت على استقرار وزنك، فسيكون من السهل الوقوع في حب مظهرك الجديد. سترى تحسناً كبيراً في المظهر العام للبطن والجسم. سيكون لديك بطن أنحف وأكثر تناسقاً. إذا كنت ترغب في الاستمتاع بالنتائج التي حققتها لفترة طويلة، تأكد من عدم مقاطعة النظام الغذائي وممارسة الرياضة والحفاظ على وزنك مستقراً.