جراحة إعتام عدسة العين

إعتام عدسة العين (الساد) هو تغيم عدسة العين التي يجب أن تكون عادة شفّافة. الأشخاص الذين يعانون من إعتام عدسة العين المتقدمة وغير المعالجة يرون العالم عبر ستارة من الدخان. يعاني الشخص الذي تكون رؤيته ضبابيّة من صعوبة في القراءة أو القيادة أو فهم تعبيرات الناس. لن يكون من الخطأ أن نقول أن الساد مرض متسلل إلى حد ما؛ فهو يتطور ببطء ولا يؤثر على رؤيتك في المراحل المبكرة. حتى يفعل.

جراحة الساد آمنة جدا وفعّالة. أنت لا تحتاج إلى البقاء في المستشفى بعد الجراحة. يزيل طبيب العيون عدستك الغائمة ويستبدلها بعدسة اصطناعية. قد تحصل على رؤية أفضل بكثير بعد الجراحة. جراحة الساد هي إجراء شائع جداً اليوم.

لماذا يتم ذلك؟

وظيفة العدسة في عينيك هي كسر الضوء الداخل والسماح لك بالرؤية. لكي يحدث هذا، يجب أن تكون العدسة شفّافة. عندما تعاني من إعتام عدسة العين، تصبح العدسة غائمة وتضعف رؤيتك. الجراحة هي الطريقة الوحيدة للتخلص من إعتام عدسة العين تماما.ً

إذا لم تكن رؤيتك ضعيفة بشكل كبير، يمكنك الاستمرار في العيش مع إعتام عدسة العين بوجود النظارات والأضواء القوية. لكن، إذا كنت تواجه صعوبة في القيام بأنشطتك اليومية وكانت رؤيتك ضبابيّة، فيجب أن تفضل جراحة الساد. الرؤية الضبابيّة يمكن أن تكون خطيرة بقدر ما يمكن أن تُشعرك بعدم الراحة.

أعراض إعتام عدسة العين

  • عدم وضوح أو تعتيم الرؤية
  • صعوبة الرؤية في الليل
  • الوهج وحساسية تجاه الضوء
  • الحاجة إلى المزيد من الإضاءة عند القراءة
  • رؤية هالات حول الأضواء
  • تغيير متكرر في قياسات العدسة أو النظارات
  • شحوب أو اصفرار الألوان
  • رؤية مزدوجة في عين واحدة

إذا كان إعتام عدسة العين يتداخل مع علاج اضطراب آخر في العين، سوف يوصي طبيب العيون بجراحة إعتام عدسة العين. على سبيل المثال، طبيبك قد لا يكون قادراً على فحص أو علاج الجزء الخلفي من العين بسبب إعتام عدسة العين. لذلك يصبح من المستحيل علاج اضطرابات مثل: الضمور البقعي المرتبط بالعمر أو الاعتلال العصبي السكري.

بالنسبة لمعظم المرضى، تأخير جراحة الساد ليس ضاراً للعين. لذا لديك الوقت للتفكير في خياراتك واحتياجاتك. إذا لم تتدهور رؤيتك، يمكنك الاستمرار في حياتك دون جراحة الساد.

المخاطر

المضاعفات نادرة في جراحة إعتام عدسة العين. كما يمكن لأطباء العيون علاج معظم المضاعفات بسهولة.

تشمل جراحة الساد المخاطر التالية:

  • الالتهاب
  • العدوى
  • النزيف
  • التورّم
  • تدلي الجفن
  • إزاحة العدسة الصناعيّة
  • انفصال الشبكية
  • ارتفاع ضغط العين
  • حدوث ساد ثانوي
  • فقدان البصر

إذا كان لديك حالة صحيّة خطيرة أو مرض آخر في العين يصاحب إعتام عدسة العين، يزداد خطر حدوث مضاعفات. بالإضافة إلى ذلك، في بعض الحالات، قد يؤدي تلف العين الناجم عن حالات العين الأخرى إلى عدم تحسين جراحة الساد للرؤية. لذلك، قبل أن تقرر إجراء جراحة إعتام عدسة العين، إذا كان لديك أمراض عين أخرى، قد يكون أكثر منطقية علاجها أولاً. لذلك، تأكد من أخذ توصيات طبيب العيون في عين الاعتبار.

كيف تستعد؟

يجب ألّا تأكل أو تشرب أي شيء لمدة ١٢ ساعة قبل الجراحة. أيضاً، إذا كنت تتناول أي دواء قد يسبب نزيف، يجب عليك التوقف عن استعماله مؤقتاً. إذا كنت تستخدم دواء لمشاكل البروستاتا، تأكد من إبلاغ طبيبك؛ حيث أنّ بعض هذه الأدوية يمكن أن تتداخل مع جراحة الساد. بالإضافة إلى ذلك، قد يصف طبيبك قطرات مضاد حيوي للعين لتستخدمها قبل يوم أو يومين من الجراحة.

يمكنك العودة إلى المنزل في يوم إجراء جراحة الساد. مع ذلك، لن تكون قادراً على القيادة. لذا، قم بالترتيب لشخص ما ليقودك إلى المنزل بعد الجراحة. قد تحتاج أيضاً إلى وجود شخص ما لمساعدتك في المنزل لأن الطبيب قد يحظر أنشطة: مثل الانحناء أو رفع الأشياء لمدة أسبوع بعد الجراحة.

قبل الإجراء

قبل أسبوع واحد من الجراحة، سيقوم طبيبك بإجراء فحص الموجات فوق الصوتية لقياس شكل وحجم العين. بالتالي، يمكن لطبيبك أن يقرر نوع العدسة االمناسب (عدسة داخل العين أو IOL).

تقوم عدسة العين بتركيز الضوء الداخل نحو الجزء الخلفي من العين وتحسّن رؤيتك. لا يمكنك رؤية أو الشعور بهذه العدسات الصناعيّة ولا تتطلب أي اهتمام. تصبح عدسة العين جزءاً من عينيك بعد الجراحة.

هناك أنواع مختلفة من العدسات داخل العين. بالتشاور مع طبيبك، يمكنك أن تقرر أي نوع أكثر ملاءمة لك. يمكن أن تكون فروق الأسعار بين هذه الأنواع حاسمة في قرارك. يتم إنتاج العدسات الاصطناعيّة من مواد السيليكون أو البلاستيك أو الأكريليك. بعض عدسات العين فعّالة في حجب الأشعة فوق البنفسجية. بعضها مصنوعة من البلاستيك الصلب. بالتالي، سيحتاج طبيبك إلى خياطة الشق. بالإضافة إلى ذلك، نظراً لأن معظم عدسات داخل العين مرنة، يمكن لطبيبك إجراء شقوق أصغر لإنهاء الإجراء دون غرز. يطوي الجرّاح هذا النوع من العدسات ويضعه في المكان التي كانت فيه الشبكية الطبيعية. ثمَّ تفرد من تلقاء نفسها وتأخذ مكانها الجديد.

أنواع العدسات داخل العين

عدسات ثابتة أحادية البؤرة: توفر رؤية عن بعد ولديها قوة تركيز واحدة. لكنك ستحتاج أيضاً إلى نظارات للقراءة.

عدسات متغيرة التكيف أحادية البؤرة: يوجد لنوع العدسة هذا أيضاً قوة تركيز واحدة. مع ذلك، فإنها تستجيب لحركات عضلات العين ويمكنها تبديل التركيز بين القريب والبعيد.

عدسات متعددة البؤر: عدسات تمتلك قوى تركيز مختلفة في مناطق مختلفة. نصحح الرؤية القريبة والبعيدة والمتوسطة.

عدسات تورِك (لتصحيح الانحراف): إذا كان لديك انحراف في مرحلة متقدّمة، يمكنك تصحيح رؤيتك مع هذه العدسة.

أثناء الإجراء

أولاً، يستخدم طبيبك قطرات لتوسيع حدقتك وإعطائك مخدِّر موضعي. إذا كنت متوتراً، يمكنك أن تطلب من طبيبك إعطائك مهدئ. سوف تكون مستيقظاً أثناء الجراحة، لكنك لن تكون قادراً على رؤية الإجراءات التي يؤديها طبيبك على عينيك. يتضمن الإجراء ببساطة إزالة العدسة الضبابية واستبدالها بعدسة داخل العين (IOL).

يمكن لطبيبك إزالة العدسة المصابة بالساد باستخدام هاتين الطريقتين:

كسر العدسة مع مسبار الموجات فوق الصوتية

الاسم الطبي لهذه الطريقة هو استحلاب العدسة. يقوم الجرّاح بعمل شق صغير في مقدمة العين (القرنية). ثم يضع مسبار بمقدار سُمك إبرة حيث يتواجد إعتام عدسة العين. بعد ذلك، يفكّك الجراح ويزيل إعتام عدسة العين عن طريق الموجات فوق الصوتية من خلال المسبار. قد تكون هناك حاجة إلى إجراء غرز لإغلاق الشق الصغير الذي أجراه الطبيب.

إزالة العدسة قطعة واحدة عن طريق إجراء شق في العين

إنها طريقة أقل تفضيلاً. اسمها الطبي هو استخراج الساد خارج الكبسولة. يقوم الجرّاح بعمل شق أكبر ويزيل الساد جراحياً. قد تحتاج إلى اختيار هذا الإجراء إذا كان لديك أمراض عيون معيّنة. بما أنَّ الشق أكبر، الخياطة أمر ضروري.

يزيل طبيبك إعتام عدسة العين بإحدى هاتين الطريقتين ويضع العدسة الاصطناعية في كبسولة العدسة المفرغة. يستغرق الإجراء بأكمله ساعة أو أقل.

بعد العملية

في غضون بضعة أيام بعد جراحة الساد، ستبدأ رؤيتك في التحسن. من الطبيعي أن تكون رؤيتك ضبابيّة في البداية بينما تُشفى عينك وتتأقلم. بفضل العدسة الجديدة، تبدأ في رؤية الألوان أكثر إشراقاً. يمكنك الآن رؤية الألوان التي لم تكن قادراً على رؤيتها بسبب اللون الأصفر أو البني لإعتام عدسة العين.

سوف تزور طبيبك بعد يومين من الجراحة. سيقوم طبيبك بفحصك مرة أخرى في الأسبوع التالي والشهر التالي ومراقبة عملية الشفاء.

من الطبيعي أن تشعر بالحكة وانزعاج طفيف لمدة يومين بعد العملية. لا تخدش أو تضغط على عينيك. قد يرغب طبيبك أن ترتدي رقعة عين أو نظارات واقية في يوم وليلة الجراحة. يمكنك استخدام هذه الواقيات للحفاظ على موقع الجراحة، خاصةً في الليل أثناء النوم.

قد يصف طبيبك دواء لمنع العدوى، الحد من الالتهاب، والتحكم في ضغط العين. في بعض الحالات، قد يقوم طبيب العيون بحقن هذه الأدوية في العين أثناء الجراحة.

الحكّة وغيرها من المضايقات الطفيفة تختفي في غضون يومين. عادةً ما تكتمل عملية الشفاء في غضون ٨ أسابيع. بالإضافة إلى ذلك، إذا واجهت مشاكل، مثل: فقدان البصر، احمرار مفرط في العينين، ألم لا يستجيب للأدوية، تورم في الجفن، رؤية ومضات ضوئية أو بقع متعددة، اتصل بطبيبك على الفور.

النتائج

تمّ نجاح جراحة الساد في تحسين الرؤية في معظم الحالات. خطر مضاعفات العملية منخفض وأثرها على الرؤية كبير. إذا كنت تعاني من إعتام عدسة العين في كلتا العينين، فسيعالج طبيبك العين الثانية بمجرد شفاء العين الأولى.

إذا كنت تعاني من رؤية ضبابيّة وتقيّد أنشطتك اليومية، فقد تكون جراحة الساد هي الإجراء الذي يمكن أن يعيد حياتك إلى طبيعتها.

Contents

  1. لماذا يتم ذلك؟
  2. أعراض إعتام عدسة العين
  3. المخاطر
  4. كيف تستعد؟
  5. قبل الإجراء
  6. أنواع العدسات داخل العين
  7. أثناء الإجراء
  8. بعد العملية
  9. النتائج

جراحة إعتام عدسة العين

An eye doctor laughing with an elder patient

إعتام عدسة العين (الساد) هو تغيم عدسة العين التي يجب أن تكون عادة شفّافة. الأشخاص الذين يعانون من إعتام عدسة العين المتقدمة وغير المعالجة يرون العالم عبر ستارة من الدخان. يعاني الشخص الذي تكون رؤيته ضبابيّة من صعوبة في القراءة أو القيادة أو فهم تعبيرات الناس. لن يكون من الخطأ أن نقول أن الساد مرض متسلل إلى حد ما؛ فهو يتطور ببطء ولا يؤثر على رؤيتك في المراحل المبكرة. حتى يفعل.

جراحة الساد آمنة جدا وفعّالة. أنت لا تحتاج إلى البقاء في المستشفى بعد الجراحة. يزيل طبيب العيون عدستك الغائمة ويستبدلها بعدسة اصطناعية. قد تحصل على رؤية أفضل بكثير بعد الجراحة. جراحة الساد هي إجراء شائع جداً اليوم.

Contents

  1. لماذا يتم ذلك؟
  2. أعراض إعتام عدسة العين
  3. المخاطر
  4. كيف تستعد؟
  5. قبل الإجراء
  6. أنواع العدسات داخل العين
  7. أثناء الإجراء
  8. بعد العملية
  9. النتائج

لماذا يتم ذلك؟

وظيفة العدسة في عينيك هي كسر الضوء الداخل والسماح لك بالرؤية. لكي يحدث هذا، يجب أن تكون العدسة شفّافة. عندما تعاني من إعتام عدسة العين، تصبح العدسة غائمة وتضعف رؤيتك. الجراحة هي الطريقة الوحيدة للتخلص من إعتام عدسة العين تماما.ً

إذا لم تكن رؤيتك ضعيفة بشكل كبير، يمكنك الاستمرار في العيش مع إعتام عدسة العين بوجود النظارات والأضواء القوية. لكن، إذا كنت تواجه صعوبة في القيام بأنشطتك اليومية وكانت رؤيتك ضبابيّة، فيجب أن تفضل جراحة الساد. الرؤية الضبابيّة يمكن أن تكون خطيرة بقدر ما يمكن أن تُشعرك بعدم الراحة.

أعراض إعتام عدسة العين

  • عدم وضوح أو تعتيم الرؤية
  • صعوبة الرؤية في الليل
  • الوهج وحساسية تجاه الضوء
  • الحاجة إلى المزيد من الإضاءة عند القراءة
  • رؤية هالات حول الأضواء
  • تغيير متكرر في قياسات العدسة أو النظارات
  • شحوب أو اصفرار الألوان
  • رؤية مزدوجة في عين واحدة

إذا كان إعتام عدسة العين يتداخل مع علاج اضطراب آخر في العين، سوف يوصي طبيب العيون بجراحة إعتام عدسة العين. على سبيل المثال، طبيبك قد لا يكون قادراً على فحص أو علاج الجزء الخلفي من العين بسبب إعتام عدسة العين. لذلك يصبح من المستحيل علاج اضطرابات مثل: الضمور البقعي المرتبط بالعمر أو الاعتلال العصبي السكري.

بالنسبة لمعظم المرضى، تأخير جراحة الساد ليس ضاراً للعين. لذا لديك الوقت للتفكير في خياراتك واحتياجاتك. إذا لم تتدهور رؤيتك، يمكنك الاستمرار في حياتك دون جراحة الساد.

المخاطر

المضاعفات نادرة في جراحة إعتام عدسة العين. كما يمكن لأطباء العيون علاج معظم المضاعفات بسهولة.

تشمل جراحة الساد المخاطر التالية:

  • الالتهاب
  • العدوى
  • النزيف
  • التورّم
  • تدلي الجفن
  • إزاحة العدسة الصناعيّة
  • انفصال الشبكية
  • ارتفاع ضغط العين
  • حدوث ساد ثانوي
  • فقدان البصر

إذا كان لديك حالة صحيّة خطيرة أو مرض آخر في العين يصاحب إعتام عدسة العين، يزداد خطر حدوث مضاعفات. بالإضافة إلى ذلك، في بعض الحالات، قد يؤدي تلف العين الناجم عن حالات العين الأخرى إلى عدم تحسين جراحة الساد للرؤية. لذلك، قبل أن تقرر إجراء جراحة إعتام عدسة العين، إذا كان لديك أمراض عين أخرى، قد يكون أكثر منطقية علاجها أولاً. لذلك، تأكد من أخذ توصيات طبيب العيون في عين الاعتبار.

كيف تستعد؟

يجب ألّا تأكل أو تشرب أي شيء لمدة ١٢ ساعة قبل الجراحة. أيضاً، إذا كنت تتناول أي دواء قد يسبب نزيف، يجب عليك التوقف عن استعماله مؤقتاً. إذا كنت تستخدم دواء لمشاكل البروستاتا، تأكد من إبلاغ طبيبك؛ حيث أنّ بعض هذه الأدوية يمكن أن تتداخل مع جراحة الساد. بالإضافة إلى ذلك، قد يصف طبيبك قطرات مضاد حيوي للعين لتستخدمها قبل يوم أو يومين من الجراحة.

يمكنك العودة إلى المنزل في يوم إجراء جراحة الساد. مع ذلك، لن تكون قادراً على القيادة. لذا، قم بالترتيب لشخص ما ليقودك إلى المنزل بعد الجراحة. قد تحتاج أيضاً إلى وجود شخص ما لمساعدتك في المنزل لأن الطبيب قد يحظر أنشطة: مثل الانحناء أو رفع الأشياء لمدة أسبوع بعد الجراحة.

قبل الإجراء

قبل أسبوع واحد من الجراحة، سيقوم طبيبك بإجراء فحص الموجات فوق الصوتية لقياس شكل وحجم العين. بالتالي، يمكن لطبيبك أن يقرر نوع العدسة االمناسب (عدسة داخل العين أو IOL).

تقوم عدسة العين بتركيز الضوء الداخل نحو الجزء الخلفي من العين وتحسّن رؤيتك. لا يمكنك رؤية أو الشعور بهذه العدسات الصناعيّة ولا تتطلب أي اهتمام. تصبح عدسة العين جزءاً من عينيك بعد الجراحة.

هناك أنواع مختلفة من العدسات داخل العين. بالتشاور مع طبيبك، يمكنك أن تقرر أي نوع أكثر ملاءمة لك. يمكن أن تكون فروق الأسعار بين هذه الأنواع حاسمة في قرارك. يتم إنتاج العدسات الاصطناعيّة من مواد السيليكون أو البلاستيك أو الأكريليك. بعض عدسات العين فعّالة في حجب الأشعة فوق البنفسجية. بعضها مصنوعة من البلاستيك الصلب. بالتالي، سيحتاج طبيبك إلى خياطة الشق. بالإضافة إلى ذلك، نظراً لأن معظم عدسات داخل العين مرنة، يمكن لطبيبك إجراء شقوق أصغر لإنهاء الإجراء دون غرز. يطوي الجرّاح هذا النوع من العدسات ويضعه في المكان التي كانت فيه الشبكية الطبيعية. ثمَّ تفرد من تلقاء نفسها وتأخذ مكانها الجديد.

أنواع العدسات داخل العين

عدسات ثابتة أحادية البؤرة: توفر رؤية عن بعد ولديها قوة تركيز واحدة. لكنك ستحتاج أيضاً إلى نظارات للقراءة.

عدسات متغيرة التكيف أحادية البؤرة: يوجد لنوع العدسة هذا أيضاً قوة تركيز واحدة. مع ذلك، فإنها تستجيب لحركات عضلات العين ويمكنها تبديل التركيز بين القريب والبعيد.

عدسات متعددة البؤر: عدسات تمتلك قوى تركيز مختلفة في مناطق مختلفة. نصحح الرؤية القريبة والبعيدة والمتوسطة.

عدسات تورِك (لتصحيح الانحراف): إذا كان لديك انحراف في مرحلة متقدّمة، يمكنك تصحيح رؤيتك مع هذه العدسة.

أثناء الإجراء

أولاً، يستخدم طبيبك قطرات لتوسيع حدقتك وإعطائك مخدِّر موضعي. إذا كنت متوتراً، يمكنك أن تطلب من طبيبك إعطائك مهدئ. سوف تكون مستيقظاً أثناء الجراحة، لكنك لن تكون قادراً على رؤية الإجراءات التي يؤديها طبيبك على عينيك. يتضمن الإجراء ببساطة إزالة العدسة الضبابية واستبدالها بعدسة داخل العين (IOL).

يمكن لطبيبك إزالة العدسة المصابة بالساد باستخدام هاتين الطريقتين:

كسر العدسة مع مسبار الموجات فوق الصوتية

الاسم الطبي لهذه الطريقة هو استحلاب العدسة. يقوم الجرّاح بعمل شق صغير في مقدمة العين (القرنية). ثم يضع مسبار بمقدار سُمك إبرة حيث يتواجد إعتام عدسة العين. بعد ذلك، يفكّك الجراح ويزيل إعتام عدسة العين عن طريق الموجات فوق الصوتية من خلال المسبار. قد تكون هناك حاجة إلى إجراء غرز لإغلاق الشق الصغير الذي أجراه الطبيب.

إزالة العدسة قطعة واحدة عن طريق إجراء شق في العين

إنها طريقة أقل تفضيلاً. اسمها الطبي هو استخراج الساد خارج الكبسولة. يقوم الجرّاح بعمل شق أكبر ويزيل الساد جراحياً. قد تحتاج إلى اختيار هذا الإجراء إذا كان لديك أمراض عيون معيّنة. بما أنَّ الشق أكبر، الخياطة أمر ضروري.

يزيل طبيبك إعتام عدسة العين بإحدى هاتين الطريقتين ويضع العدسة الاصطناعية في كبسولة العدسة المفرغة. يستغرق الإجراء بأكمله ساعة أو أقل.

بعد العملية

في غضون بضعة أيام بعد جراحة الساد، ستبدأ رؤيتك في التحسن. من الطبيعي أن تكون رؤيتك ضبابيّة في البداية بينما تُشفى عينك وتتأقلم. بفضل العدسة الجديدة، تبدأ في رؤية الألوان أكثر إشراقاً. يمكنك الآن رؤية الألوان التي لم تكن قادراً على رؤيتها بسبب اللون الأصفر أو البني لإعتام عدسة العين.

سوف تزور طبيبك بعد يومين من الجراحة. سيقوم طبيبك بفحصك مرة أخرى في الأسبوع التالي والشهر التالي ومراقبة عملية الشفاء.

من الطبيعي أن تشعر بالحكة وانزعاج طفيف لمدة يومين بعد العملية. لا تخدش أو تضغط على عينيك. قد يرغب طبيبك أن ترتدي رقعة عين أو نظارات واقية في يوم وليلة الجراحة. يمكنك استخدام هذه الواقيات للحفاظ على موقع الجراحة، خاصةً في الليل أثناء النوم.

قد يصف طبيبك دواء لمنع العدوى، الحد من الالتهاب، والتحكم في ضغط العين. في بعض الحالات، قد يقوم طبيب العيون بحقن هذه الأدوية في العين أثناء الجراحة.

الحكّة وغيرها من المضايقات الطفيفة تختفي في غضون يومين. عادةً ما تكتمل عملية الشفاء في غضون ٨ أسابيع. بالإضافة إلى ذلك، إذا واجهت مشاكل، مثل: فقدان البصر، احمرار مفرط في العينين، ألم لا يستجيب للأدوية، تورم في الجفن، رؤية ومضات ضوئية أو بقع متعددة، اتصل بطبيبك على الفور.

النتائج

تمّ نجاح جراحة الساد في تحسين الرؤية في معظم الحالات. خطر مضاعفات العملية منخفض وأثرها على الرؤية كبير. إذا كنت تعاني من إعتام عدسة العين في كلتا العينين، فسيعالج طبيبك العين الثانية بمجرد شفاء العين الأولى.

إذا كنت تعاني من رؤية ضبابيّة وتقيّد أنشطتك اليومية، فقد تكون جراحة الساد هي الإجراء الذي يمكن أن يعيد حياتك إلى طبيعتها.