العلاج بالخلايا الجذعية

الخلايا الجذعية هي الخلايا الرئيسية التي تشكل جميع الأنسجة والأعضاء. يمكنك رؤيتها على أنها المواد الخام لجسمك. علاوة على ذلك، أصبح العلاج بالخلايا الجذعية ضروريًا لعلاج العديد من الأمراض اليوم.

تنقسم الخلايا الجذعية في الظروف المناسبة. يطلق الأطباء على هذه الخلايا الناتجة اسم "الخلايا البنت". يمكن أن تحدث هذه العملية في جسمك أو في المختبر. يمكن للخلايا الجذعية أن تتطور إلى خلايا ذات مهام مختلفة. كما أنها قادرة على الانقسام والتكاثر إلى الأبد. يمكن أن تتطور الخلايا الابنة المتكونة حديثًا إلى خلايا جذعية جديدة أو خلايا ذات وظيفة محددة. على سبيل المثال، يمكن أن تصبح الخلايا الجذعية خلايا دماغية، أو خلايا عضلة القلب، أو خلايا الدم، أو خلايا العظام.

ومن خلال الانقسام، يمكن للخلايا الجذعية أن تتحول إلى خلايا جذعية وأعضاء وأنسجة جديدة. تلعب هذه الميزة المذهلة دورًا في تطوير وتجديد جميع أنواع الأنسجة والأعضاء طوال حياتك. تبدأ العملية من اليوم الذي أصبحت فيه جنينًا. وأيضًا، عندما تنمو ككائن حي، تقل القدرة التحويلية للخلايا الجذعية. ولا تستطيع أي خلية أخرى في جسمك إنتاج أنواع جديدة من الخلايا.

أنواع الخلايا الجذعية

تنقسم الخلايا الجذعية إلى أربع مجموعات حسب مصدرها:

الخلايا الجذعية الجنينية

تظهر هذه الخلايا الجذعية من أجنة عمرها 3-5 أيام. فهي قادرة على توليد عدة أنواع مختلفة من الخلايا. يمكن أن تتطور هذه الخلايا إلى خلايا جذعية جديدة أو أي نوع من الخلايا في جسمك. تسمح هذه القدرة للأطباء بتجديد أو إصلاح أنسجتك أو أعضائك.

الخلايا الجذعية البالغة

إذا كنت شخصًا بالغًا، فهذه الخلايا الجذعية موجودة بأعداد صغيرة في جميع أنسجتك. ومع ذلك، فإن الخلايا الجذعية البالغة لا تتمتع بقدرة الخلايا الجنينية. كما أنها محدودة في الوظيفة.

بالإضافة إلى ذلك، تبدو هذه الحدود أوسع من ذي قبل. حتى وقت قريب، كان الأطباء يعتقدون أن الخلايا الجذعية البالغة لا يمكن أن تتطور إلا إلى خلايا من نوع مماثل. تظهر النتائج الجديدة أن الخلايا الجذعية البالغة يمكن أن تتحول إلى أنواع مختلفة من الخلايا. وهذا الاختراق قد يعطي فرصة لعلاج العديد من الأمراض.

تتضمن الخلايا الجذعية المحفزة

يقوم العلماء بتكوين هذه الخلايا عن طريق إعادة البرمجة الجينية. يقومون بتعديل الخلايا الجذعية البالغة وراثيًا ويمنحونها وظائف الخلايا الجذعية الجنينية. علاوة على ذلك، يمكنها منع الجهاز المناعي من رفض الخلايا الجديدة. ومع ذلك، لم يتم إجراء هذه الدراسات بعد على البشر. ونتيجة لذلك، لا يزال تأثيره على البشر غير معروف.

الخلايا الجذعية في الفترة المحيطة بالولادة

اكتشف العلماء وجود الخلايا الجذعية في سائل الجنين النامي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لهذه الخلايا الجذعية أن تتطور إلى خلايا متخصصة. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول هذا الموضوع.

الطب التجديدي في الممارسات السريرية للخلايا الجذعية

يمكن للأطباء استخدام العلاج بالخلايا الجذعية لعلاج الأنسجة والأعضاء التالفة أو غير العاملة. وما زالوا يعتبرون هذا النوع من العلاج تجريبيًا. ولذلك، فإن موافقتك أو موافقة أقاربك ضرورية.

العلاج بالخلايا الجذعية فعال في علاج:

  • السكري
  • أمراض العيون
  • أمراض الغضاريف والمفاصل التنكسية
  • مشاكل الأطراف الإقفارية
  • خصوبة
  • مكافحة الشيخوخة
  • علاج الحروق
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن
  • كوفيد-19

أمراض الدماغ والجهاز العصبي

وجد العلماء أن العلاج بالخلايا الجذعية فعال وآمن لما يلي:

  • اصابة الحبل الشوكي
  • إصابات في الدماغ
  • الشلل الدماغي
  • التهاب الدماغ المناعي الذاتي
  • اضطراب طيف التوحد
  • رنح فريدريك
  • اعتلال الدماغ الإقفاري بنقص التأكسج

رأى الأطباء نتائج إيجابية للغاية بالتعاون مع المرضى.

لاحظ الأطباء تحسنًا في الوظائف الحسية والحركية لدى المرضى الذين يعانون من إصابات في النخاع الشوكي باستخدام العلاج بالخلايا الجذعية. ووجدوا أنه تم استعادة الوظائف الحسية المفقودة في الأمعاء والمثانة. علاوة على ذلك، أصبح المرضى قادرين على المشي بدعم.

بالإضافة إلى ذلك، لاحظ الأطباء زيادة الحركة وتحسين الإحساس والتوازن في الأطراف.

العلاج بالخلايا الجذعية يزيد من توازن الجلوس والحركة لدى مرضى الشلل الدماغي. كما تحسنت قدرة المرضى على التحدث والفهم وتناول الطعام. علاوة على ذلك، كانوا قادرين على حل المسائل الرياضية البسيطة والتواصل الاجتماعي.

جراحة العظام والكسور

تستجيب مشاكل الغضروف وإصابات الأوتار ومشاكل المفاصل أيضًا للعلاج بالخلايا الجذعية. كما يمكن للأطباء أيضًا إنشاء أنسجة غضروفية باستخدام خلايا من أنسجتك. يمكنهم القيام بذلك حتى عندما يكون تكوين الغضاريف على وشك الانتهاء. ونتيجة لذلك، يمكن للأطباء تحقيق التجديد الهيكلي والوظيفي.

السكري

يحدث مرض السكري بسبب انخفاض عدد أو وظيفة الخلايا التي تفرز الأنسولين. ويتسبب المرض في ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى مستويات خطيرة. ويأمل العلماء في التوصل إلى علاج فعال لمرض السكري بالعلاج بالخلايا الجذعية. وفي تجاربهم على الفئران، لاحظوا أنه يمكنهم منع ارتفاع السكر في الدم عن طريق زرع الخلايا الجذعية. كما وجدوا أن الخلايا الجذعية تحولت إلى خلايا تنتج الأنسولين.

أمراض العيون

بعض أمراض العيون، مثل التهاب الشبكية الصباغي والضمور البقعي المرتبط بالعمر، ليس لها علاج. ومع ذلك، تمكن العلماء من استعادة الوظيفة البصرية للفئران باستخدام العلاج بالخلايا الجذعية. فقط، لم يجروا هذا العلاج على البشر بعد.

الجراحة التجميلية

يقدم العلاج بالخلايا الجذعية تحسينات تجميلية في الجروح والحروق والندبات ومكافحة الشيخوخة. باستخدام الخلايا المأخوذة من أنسجتك، قد يقوم طبيبك بتجديد شباب بشرتك. كما يمكنهم أيضًا تصحيح أي مناطق مشوهة بمظهر أكثر طبيعية.

أمراض الرئة

إذا كنت تعاني من مرض مزمن مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن أو التليف الكيسي، فقد يكون العلاج بالخلايا الجذعية هو الحل الذي تبحث عنه. يمكن للعلاج بالخلايا الجذعية أن يشفي المناطق المتضررة في رئتك. كما أنه يمكن أن يساعد أنسجتك على الشفاء بشكل أسرع. العلاج بالخلايا الجذعية يقلل الالتهاب في الرئتين ويمنع العدوى.

خاتمة

العلاج بالخلايا الجذعية هو وسيلة علاج موثوقة ورخيصة. يعتبر علاجاً مناسباً للعديد من المشاكل الصحية. وهذا علاج واعد جدًا في مجال الطب. أصبح من الممكن الآن استعادة الوظائف والمضاعفات المفقودة.